الاستثمار في أسواق ” الجوائز” العربية

عند محاولة استكشاف أسواق الجوائز العلمية ، في الوطن العربي ، سنجد الكثير من الارتباك ، ضياع هوية الاسواق ، فقدان الصناعة لمقوماتها الاساسية ، رغم أنها أحد أهم ( أعمدة نمو الأمم )، و عليها ترتكي روح التنافس و الحماس.

 

يأتي مشروع ( الاستثمار في أسواق الجوائز العلمية ) كخطوة نحو صناعة أسواق جديدة في المشهد العام للجوائز العربية ، كذلك رفع القيمة المعنوية قبل المالية لكل جائزة نتولى مهام ترقيتها إلى مستويات أعلى ، و تعظيم مكانتها ، أثرها ، و قوتها في مجالها .

ميممون نحو إعادة هيكلة أسواق الجوائز العلمية ، عازمون على ترقية أثرها ، و تحقيق أهداف عليا لكل جائزة ، بالإضافة إلى بناء منظومات الكترونية تساعد في بناء جسور تواصل متينة ، أمنة ، و سريعة بين الجوائز و المهتمين بحيازتها ، و ايضاً السعي لتأسيس و إدارة جوائز جديدة تغطي الثغرات المفقودة في تنوع الجوائز ، و استجابتها لأحتياجات المجتمعات العلمية و المدنية .

جانب أخر ، يستحق تكاتف ،أهتمام ، و جهد كبير ، يستهدف إعادة تسويق ، أشهار، و نشر كل المحتوى العلمي و الأدبي الحائز على جوائز، و تحويله إلى مواد متلفزة، أو مكتوبة ، و مسموعة، ليس من أجل تقدير المحتوى فقط ، و تعزيز الانتفاع به، بل من أجل رفع قيمة الجائزة ايضاً، و منحها استحقاق يليق بجهدها ، و جهد العاملين فيها .

 

يفتح “إعادة نشر المحتوى الفائز بجوائز ” أحد الأسواق المنسية ، رغم قدرتها على تحقيق مكتسبات مالية و معنوية عالية للجائزة ، و للفائز بأحد فروعها ، و رغم أنها أحد أنواع ” التجارة الصعبة ” المرتبطة بوجود قدرات بشرية مميزة قادرة على ” إعادة تصنيع ” أرشيف الجوائز ، و تدويره إلى منتجات عصرية ، فأننا نؤمن بأننا صنعنا “إنموذج تجاري ” يستطيع تحقيق أهداف رائعة ، و ناجعة .

 

بالتجاور مع منظومات الكترونية متعددة الأهداف و الخصائص ، نؤشك على أنجاز منظومة الكترونية ، كذراع الكتروني لشركة متخصصة في بناء موسوعة علمية لحملة الجوائز العربية ، و إعادة تسويقهم في المشهد العربي ، و تسويق منتجاتهم ، قصصهم ، و تحويلهم إلى نجوم علم و مجتمع ، من أجل أنارة دروب الأجيال، و إيمانهم بأن كل جهد مميز سينال تقدير معنوي ، و مالي .

 

نعود للتأكيد على أننا ( كمدراء أعمال للجوائز ) ، و منخرطون في بناء أسواق جديدة لها ، نسعى بكل جهد لتقديم تقدير كبير ، يليق بمكانة كل ( كيان ، أو مواطن عربي ) قام بتأسيس جائزة ، و منحها الوقت و المال ، و سعى إلى أن يكون لها تأثير إيجابي على الأنسان و المكان.

يستحق المانح ( صاحب الجائزة ) تقدير يليق بكل الأماني ، الطموحات و التأثير الذي يرجوها لجائزته ، و نعتبره شريك أساسي في مشوارنا نحو نقل الجوائز العربية الى عالم أكبر .

 

ملكية المشروع : مؤسسة كراسي ، و شركاء ممولون

موعد اطلاق المشروع : قريبا.

للأستفسار/ خالد صالح الفاضلي : 00966599448339